الرياض – قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح إن المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكبر الشركاء التجاريين لماليزيا في منطقة الشرق الأوسط وواحدة من أكبر 20 مستثمرًا في ماليزيا.

وقال الفالح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين إلى المملكة: “رغم الظروف الصعبة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا الذي أثر على جميع جوانب حياة الناس والاقتصاد العالمي ، واصلت المملكة العربية السعودية وماليزيا عملية النمو في جميع المجالات “.

وأكد أن زيارة رئيس الوزراء الماليزي للسعودية توفر فرصاً لتعزيز التعاون القائم بين البلدين لتحقيق مزيد من التنمية والإنجازات على جميع المستويات.

وأوضح الفالح أن أهم استثمارات المملكة العربية السعودية في ماليزيا تتمثل في مشروعين مشتركين عملاقين قيد الإنشاء في جوهور بماليزيا. أحد المشاريع في مجال تكرير النفط والآخر في مجال البتروكيماويات.

وأضاف أن المشاريع هي شراكة بين أرامكو السعودية وبتروناس الماليزية ، بقيمة إجمالية بلغت نحو 64 مليار ريال ، مشيرا إلى أنه تم التوقيع على الاتفاقيات الخاصة بهذين المشروعين خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان.

وأشار الوزير إلى أن السعودية لديها 44 مشروعا في ماليزيا تزيد قيمتها على 1.38 مليار ريال. وأضاف أن ماليزيا تستثمر في 38 مشروعا استثماريا في السعودية ويبلغ إجمالي استثماراتها أكثر من 1.590 مليار ريال.

م. وأكد الفالح أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وفرت فرصًا استثمارية استثنائية للمستثمرين والشركات الرائدة في العالم ، بما في ذلك المستثمرين الماليزيين. وأضاف أن السعودية تدعو الجميع لاستكشاف الفرص الواعدة التي توفرها في عدة مجالات منها السياحة والضيافة والترفيه والنقل والخدمات اللوجستية.

مصدر